عالم بلا خرائط،

وأنا أقرأ “عالم بلا خرائط” وألتهم صفحاته بنَهَم، وأتشرب أسئلة الروائيين بعطش يعتريني بشكل مُـفرط … وكأنني ’نجوى‘ باندفاعها وجنونها، وكأن ’علاء‘ بطل حكايتي وكاتب روايتي وصاحب القلم الذي كان يُغريني …

سحرتني أجواء الرواية، لدرجة تقمص الأدوار، ودخولي جوّها المظلم … وبالرغم من أن المونولوج الداخلي لـ ’علاء نجيب‘ كان أكثر مما توقعته واكبر من طاقة استيعابي لمثل هذه الحوارات النفسية والاستفهامات العميقة … إلا أنني توغلت بها قدر استطاعتي

عندما كتبت هذه الكلمات كنت قد وصلت للصفحة 172… ومستمتعة بالقراءة جدا ، ولا اخفي انذهالي كلما تذكرت أن هذه الرواية كتبها شخصان … وها أنا الأن اطوي آخر صفحة من الرواية ولا استطيع أن أفرّق بين من كتب هذه الفقرة ومن كتب تلكَ … نتاسق، وإندماج بالأفكار، والأسلوب لا مثيل له … ابداااااااع

تقول نجوى العامري (إحدى أبطال الرواية):” عندما أفكر أبقى ساكنة، حالما أتحرك، أنطلق تلقائياً … وبالطبع، قد أنطلق بالإتجاه الخاطئ”.

November 02, 2011

Advertisements