ملخصات عالم صوفي – 3

 

اليوم الثالث

فلاسفة ميلي الثلاثة:

ميلي هي مستعمرة يونانية في آسيا الصغرى، وأبرز فلاسفتها هم:

1-      طاليس: الذي كان يعتقد بأن الماء أساس كل الكائنات.

2-      أناكسيماندر: الذي كان يريد أن يعبر عن فكرة تقول ان “كل شيء يخلق يجب أن يختلف عن خالقه، لا يستطيع أن يكون المبدأ            الأول إذن مجرد ماء؛ بل شيئاً يصعب تحديده”.

3-      أناكسيمانس: وكان يدعي أن الهواء والضباب هما اصل الأشياء.

“لا شيء يولد من لا شيء”، كان هذا العنوان لأحدى الأوراق التي جائت في الظرف الكبير، وما زالت صوفي تقرأ الأوراق التي بين يديها بذهول تام ، فدرس اليوم كان كثيفاً وزخماً عليها حيث هناك المزيد من الأوراق حملت العناوين التالية: “كل شيء يجري”، “العناصر الأربعة البدائية” و “جزء من الكل في الكل”.

لكم أن تتخيلوا حجم الدهشة التي اعترت صوفي بعد قراءة هذا الكم الهائل من المعلومات في هذا الدرس الفلسفي .. ألقت نظرة إلى الحديقة، يلزمها نظرة تأمل كي تعيد ترتيب أفكارها قليلاً بعد كل ما قرأته.

 “وجدت صوفي أن الفلسفة، هي حقاً شيء عبقري، ذاك أنها تستطيع أن تتابع كل هذه الأفكار بعقلها هي، دون أن تسترجع ما تعلمته في المدرسة، ووصلت إلى استنتاج مفاده أن الفلسفة ليست شيئاً يمكن تعلمه، وإنما يمكن تعلم التفكير بطريقة فلسفية”.

عادت صوفي إلى المنزل لتجد ظرفا صغيراً أبيض .. وبدأت تلاحظ منهجاً في ارسال الرسائل، “ظرف كبير أصفر يصلها بعد ظهر كل يوم، بينما تنهمك هي بقراءته، يندس الفيلسوف خلسة ويضع ظرفاً صغيراً أبيض”.

 “لماذا تكون لعبة الليغو اللعبة الأكثر عبقرية في العالم؟!”

هذا السؤال كان مكتوباً على ورقة في المغلف الأبيض الصغير … صعدت صوفي لغرفتها وأخرجت علبة الليغو التي لم تلعب بها منذ زمن .. واستغربت من هذا السؤال، وفي اليوم التالي وصلها الظرف الأصفر الذي سيكون به تفسير “سؤال الليغو” وشرح مفصل عن ديمقريطس ونظرية الذرة …