طقوس الروائيين 2،

وتستمر الحكاية مع ثاني جزء من الطقوس والتي صدرت عام 2011، ويبدو التطور واضحاً في هذا الجزء بالنسبة للكاتب كما ويبدو تشجيع اغلب الروائيين على مراسلة الكاتب وارسال طقوسهم وخاصة السعوديين أمراً واضحاً .. مع أن الإسهاب والتطويل بالشرح أشعرني بالملل  .. وتكرار الجمل عند البعض أمر مُحبط، حيث انهم جميعاً أشعروني وكان الداوود أرسل لهم استمارة من أسئلة محددة وطلب منهم ملئها !! قد يكون هذا ما حدث فعلاً ..

أغلب الأسماء المذكورة في هذا الكتاب أقرأ عنها لأول مرة ولم يلفت انتباهي غير أمير تاج السر السوداني الذي له صلة قرابة بالروائي الكبير الطيب صالح .. وأضفت أغلب رواياته لمكتبتي على الجودريدز .. وسأبدأ مشواري معه بصائد اليرقات التي كانت ضمن الستة عشر رواية  المرشحة للجائزة العالمية للرواية العربية 2011- البوكر.

(روايات أمير تاج السر التي أضفتها: زحف النمل، العطر الفرنسي، أرض السودان..الحلو والمر، رعشات الجنوب، توترات القبطي، مهر الصياح، صائد اليرقات و إيبولا 76).

كما وأحببت رواية بعنوان “حماقات بروكلين” لـ بول أوستر، فأضفتها للقائمة، كنت قد قرأت عن روايته “ثلاثية نيويورك” وأضفتها بوقت سابق.

لن أتحدث عن واسيني الأعرج لأنه معروف وعندي بعض رواياته.

قائمة امنياتي تزداد ثِقلاً يوماً بعد يوم .. هل سأستطيع حمل كل هذا الحمل على كاهلي؟ .. كل كتاب أقراه يهوي أرضاً أو يحلق بالسماء .. أما ما اتمنى قرائته فيبقى على ظهري ويزيد من ألمي يوماً بعد يوم .. الحياة قصية جداً .. والكتب كثيرة كما قالت إحداهن بمقال صحفي .. لا اقول سوى يا رب قدّرني

 هذه الفقرة من طقوس أحدهم وردت بالكتاب … لسبب ما أحببت اقتباسها .. ربما لتشابه الطقوس، من يدري 🙂

Advertisements