طقوس الروائيين 1،

                                                                

الجزء الأول من طقوس الروائيين احتوى الروائيين المذكورة أسمائهم أعلاه، تحدث الكاتب بنبذة قصيرة عن حياة كل روائي ثم تحدث بلسانهم عن طقوسهم، وجمع معلوماته من الويكيبيديا كمصدر أساسي وهو ما أنتقص نجمة من التقييم، ومن رسائل إلكترونية من نفس الروائيين ومكالمات هاتفية أيضاً تحدثوا بها عن طقوسهم وهذا الجزء هو ما أعجبني بصراحة، وكانت الطقوس مختلفة في الزمان والمكان والأدوات المستخدمة، لكل منهم مزاجه الخاص وأجواءه المختلفة لتي تساعده على الكتابة..

رغم أن المعلومات في هذا الكتاب بسيطة وأسلوب الدواوود في جمعها كان بسيطاً أيضاً إلا أنني تعرفت على الكثير من الروائيين لم اكن اعرفهم مسبقاً ودفعني للبحث عن كتبهم الحديثة خصوصاً لأن زمان البحث لدى الكاتب توقف عند الـ2007، وهذا عيب آخر في الكتاب بما أنه صدر بالـ2010 .. ثلاث سنين من العمل وجب بها أن يكون هناك تحديث مستمر للمعلومات، وبنظري مع هذه الثورة المعلوماتية لا يوجد ما هو صعب في جمع المعلومات وتحديثها.

من الكتب التي ضفتها لقائمتي بسبب هذا الكتاب هما كتابي حنان الشيخ: حكايتي شرح يطول ومسك الغزال.

لمس فيّ جانب مخفيّ ما قالته ميرال الصحاوي -روائية مصرية- عن طقوسها في الكتابة، لأني مثلها في هذا الأمر:

 

 

وأعجبني ما قلته فضيلة الفاروق –روائية جزائرية- عن الأدب:

Advertisements